Monday, February 20, 2012

مكائد الفكر الليبرالي - التقليل من قدر العلماء

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته... أعزائي القراء, هذه مشاركة جديدة عن الليبرالية, و في هذه المشاركة أبين أولا فضل العلم و العلماء و من ثم أبين مكيدة من مكائد الفكر الليبرالي و هي التقليل من قدر العلماء و سأنقل بعض تفاصيل هذه المكيدة من أخونا الكاتب مفلح عشق المنفوري في مقالاته المنتشرة على الشبكة.

قال الشيخ محمد بن ابراهيم السبر: "للعلم والعلماء مكانة في الدين لا تنكر، وفضل كبير لا يكاد يحصر، فقد جاءت نصوص الشرع متوافرة متعاضدة تعزز من مكانتهم، وتبين فضلهم، فهم من شهود الله على أعظم مشهود به وهو توحيد الله عز وجل كما قال تعالى: ﴿(شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم﴾)، قال الإمام القرطبي رحمه الله : " في هذه الآية دليل على فضل العلم وشرف العلماء وفضلهم؛ فإنه لو كان أحدٌ أشرفَ من العلماء لقرنهم الله باسمه واسم ملائكته كما قرن اسم العلماء " ، ويكفيهم شرفاً أن الله تعالى رفع شأنهم ، فجعلهم أهل خشيته من بين خلقه (﴿إِنَّمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ﴾) وأبى سبحانه التسوية بينهم وبين الجهلة بشريعته (﴿ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ﴾  ورفعهم الله تعالى درجات فقال سبحانه: ﴿( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ﴾ وأوجب طاعتهم فقال جل وعلا: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ﴾، وأولو الأمر كما قال العلماء: هم العلماء، وقال بعض المفسرين: أولو الأمر الأمراء والعلماء.


وورد في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن مكانة العلماء حشد من النصوص المذكرة بفضل العلماء, وعلو درجتهم, فعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سَهَّل الله له طريقاً إلى الجنة ، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً بما يصنع ، وإن العالم ليستغفر له مَنْ في السموات ومن في الأرض حتى الحيتانُ في الماء وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ، وإن العلماء ورثةُ الأنبياء ، وإن الأنبياء لم يورِّثوا ديناراً ولا درهماً وإنما ورّثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظٍ وافر" رواه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني في صحيح الترغيب . وعَنْ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " فَضْلُ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِي عَلَى أَدْنَاكُمْ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرَضِينَ حَتَّى النَّمْلَةَ فِي جُحْرِهَا وَحَتَّى الْحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ" رواه الترمذي وصححه الألباني في صحيح الترمذي ، فيا لها من مكانة، ويا له من فضل، ويا له من تشبيه لهذا الذي يحمل العلم."

أما عن مكيدة الفكر الليبرالي بتقليل قدر العلماء فقد قال أخونا مفلح: "يعلم الليبراليين أن المسلمين عبر تاريخهم يرجعون في تعلم شرع الله وتفسير أحكامه إلى العلماء الشرعيين الثقات ، وإن مصدر القوة المواجهة لفكرهم يكمن في قوة حجة العلماء الراسخين في العلم وثقة الناس بهم .فكان لزاما عليهم أن يعملوا على سحب الثقة القائمة بين العلماء وعامة المسلمين ليسهل تنفيذ مخططهم. فعمدوا إلى اتهام العلماء بأنهم يمارسون وصاية على الناس . وأن المسلمين كالقطيع يتبعون دائما العلماء .وأن العلماء يحتكرون التفكير والاستنباط من النصوص الشرعية مدعين (أي الليبراليين) إن هذا حق لكل فرد وليس خاص بالعلماء فقط.

وتبطل هذه المكيدة بالتالي :

1ـ العلماء لم يلدوا من بطون أمهاتهم شراح كتب ومفسري نصوص بل وصولوا إلى هذه الدرجة من العلم بعد أن امضوا السنوات الطوال في دراسة وسبر أغوار العلم الشرعي على يد علماء راسخين في العلم سبقوهم في ذلك أخذين صفة التواتر من عهد النبي صلى الله عليه وسلم وعهد صحابته رضي الله عنهم. وطلب العلم الشرعي ( بتخصص) ليس حكر على فئة دون أخرى ومن يريد أن يتعلمه فالباب مفتوح ولم يرد فليس له أن يخوض في ما لا يعلم. والمسلمين ملزمين بفهم دينهم من مصادره الموثقة وليست القضية قضية وصاية بل تثبت في اخذ العلم من أهله. فالإنسان عندما يداهمه المرض يسارع بالذهاب إلى الطبيب لأنه الأجدر بحكم تخصصه على التشخيص و العلاج ، فهل يمارس الطبيب وصاية على الناس . وكذا من أشكل عليه شئ من أمور دينه فإنه يذهب للعالم لأنه الأجدر بحكم تخصصه على توضيح الإشكال ، فهل يمارس العالم وصية على الناس .إن الناس هم الذين بحاجة للعلماء وليس العكس.

2ـ عجيب أن يتهم المسلمين عندما يعودوا إلى العلماء بالقطيع. وإن سلمنا بتسمية كل من يتبع منهج معين بالقطيع. فقطيع يتبع المنهج الحق أفضل واجل من قطيع يتبع المنهج الباطل.  فالليبراليين لا ينكرون على من اتبع رموز منهجهم بل يمجدوه على ما وصل إليه من رقي في الفكر (زعموا) فلماذا لا يطلق على أتباع رموز الليبرالية قطيعا ؟"

فضائل العلماء تكاد لا تحصى و قد أمرنا بتعظيم قدر العلماء و لكن الليبرالي الجاهل يصر على أن يقلل من شأنهم و في هذا كفاية عن ترك الفكر الليبرالي. فإن الله و رسوله قد أمرنا بأمر و لم يكن للمؤمن أن يترك أمر الله و رسوله و يتبع أمر انسان اتبع هواه و تشبه بالشياطين. اعلموا أعزائي أن العلماء هم ورثة الأنبياء و زينة الأتقياء و أهل الحياء و هم أمراء و ملوك بلا تيجان توجوا بمدح الرحمن لهم... يكفيهم شرفا بأن الله سبحانه و تعالى مدح أهل العلم و أثنى عليهم و رفع من قدرهم و أخبرنا أنهم أهل خشيته وأمناء الله على خلقه و من حديث معاوية رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: "من يرد الله به خيرا يفقه في الدين" و كما قال ابن القيم رحمه الله: "هذا يدل على أن من لم يفقهه في دينه لم يرد به خيرا". فالسؤال هو أيسلم أهل الخنى و الفجور من سهام مسمومة بأقوالنا و يستهدف بها أشخاصا أراد بهم ربهم خيرا؟  و هل يحسن بالمؤمن العاقل الإستهزاء بالعلماء و تصيد هفواتهم اتباعا لأهوائهم و لإرضاء الفكر الليبرالي؟

2 comments:

  1. Not today because i need read with time in arabic... but i will reply in this post in the week :)

    bye!

    ReplyDelete
  2. ر و لم يكن للمؤمن أن يترك أمر الله و رسوله و يتبع أمر انسان اتبع هواه و تشبه بالشياطين. اعلموا أعزائي أن العلماء هم ورثة الأنبياء و زينة الأتقياء و أهل الحياء و هم أمراء و ملوك بلا تيجان توجوا بمدح الرحمن لهم... يكفيهم شرفا بأن الله سبحانه و تعالى مدح أهل العلم و أثنى عليهم و رفع من قدرهم و أخبرنا أنهم أهل خشيته وأمناء الله على خلقه و من حديث معاوية رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: "من يرد الله به خيرا يفقه في الدين" و كما قال ابن القيم رحمه الله: "هذا يدل على أن من لم يفقهه في دينه لم يرد به خيرا".

    i know... this bad since my fragment, sorry so much but is complecated translate well because many words hasent traduction... but understand all and i like this fragment because i think is very important de science for many things... is infinite... but i dont like when one human like me... like u... like him or she... in science name playing God. God is God and deserves respect and... i think is necesary the progress... maybe many fantasies about the word save more lives than science...

    In Europe playing God with "The God machine" the excuse bing bang theory... 4 me this is stupid... why investigete 4 example VIH vacums or other!?... The science is for me the best tool to save lives with God... please not kill the faith and lives in the name of progress.

    Best Week...

    i wait the reply hahaha!!!

    ps. But always comment because i love read this blog... only for this... the reply not is important because the silence is the answer too and i love read about all... thank u 4 r blog!

    kisses to u and family. Best wishes!

    ReplyDelete