Wednesday, October 22, 2014

نصيحة لمن يحكم على معاوية بن أبي سفيان بالنفاق ويتوعده بالنار


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... كثيرا ما أجد بعض الشباب من الذين تأثّروا بدعاة الحداثة يقعون في مشايخ السلفية بل يتعدّونهم فيقعون في أئمة السلف من التابعين والعلماء بل يتعدون ذلك ويصدرون الأحكام المصيرية على من عُرف عند أهل السنة والجماعة بأنه من الصحابة. (كتبت من قبل في المدونة مشاركة أحاول فيها تعريف الصحابي, وفي بعض تلك المشاركات كتبت أشياء تتعلق بالحكم على المعين من الصحابة بجنة أو نار. فمن أراد تفاصيل تلك المواضيع فليرجع إلى المشاركات السابقة التي تخص الموضوع). كأنه يحصل ردة فعل عكسي, فلا يكاد شيء يتعلق بأهل السنة من مظاهر إلا و الشباب كرهوا ذلك تأثرا بالتنويرين سواء كرهم لمشايخ أهل السنة وتعاليمهم ومنهجياتهم ولا يكاد شيء يخالفهم إلا و شيّد به و وافقهم! ولعل سبب ذلك أن هؤلاء الشباب ذاقوا شيئا من لذة الاختلاف, لذة التغيير بعد أن كان عاكفا على شيء مل منه, وأشبعوا شيئا من حب الظهور والكبر المدفون في النفوس وتحليل هذه الظاهرة يطول وبحاجة إلى مشاركة مستقلة. المهم هذه المشاركة, أجعلها نصيحة لنفسي ولإخواني المسلمين وخاصة الشباب الذين يتسرعون في اصدار الأحكام على الذين عاصروا النبي صلى الله عليه وسلم ويصنفون بأن فلان في الجنة وفلان في النار. 

مع احترامي لدعاة الحداثة والذين يرفعون شعارات التسامح والإنسانية وما إلى ذلك (وهو أمر مطلوب وإني شخصيا أحترم بعضهم وأستمع إليهم) أجدهم أحيانا يناقضون أنفسهم. فتجد بعضهم ينتقد ويطعن في الأحاديث الصحيحة أو لنقل على الأقل المخرّجة في كتب الصحاح فقط لأنها في صالح معاوية بن أبي سفيان أو بني أمية بشكل عام و من والاهم! وذلك لأنهم يروون أن معاوية وأتباعه كذبوا على النبي صلى الله عليه وسلم واستخدموا السياسة فسخروا الدين لأطماعهم, فمثلا وضعوا الأحاديث في فضائل معاوية و في ذم أعمام النبي صلى الله عليه وسلم وما إلى ذلك. ولكنهم في نفس الوقت يأخذون بأحاديث في نفس الكتب فيها انتقاد لمعاوية و من وقف معه ضد علي بن أبي طالب. فإن سألته لماذا أخذت هذا وتركت ذاك؟ أظنكم تعرفون الإجابة! فأنا شخصيا سمعتها كثيرا من دعاة الحداثة! الإجابة أن الروايات التي في انتقاد معاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص وغيرهم يوافق التاريخ ويوافق مرويات أهل السنة والجماعة في كتب التاريخ الخاصة بهم ويوافق ما عند الشيعة. ولكن ما إن تبحث في هذه الكتب تجد روايات فيها انتقادات لمعاوية وعمرو بن العاص وغيرهم ولكنك تجد روايات فيها انتقادات لعلي بن أبي طالب ومن كان معه ولو من وراء وراء. فإن سألته, لماذا تأخذ بعض الروايات التاريخية وتترك البعض؟ فربما يجيبك: "لأن سيرة معاوية كما في كتب السير شبيهة بسير الظلمة المذكورين في القرآن الكريم, وأما سيرة علي بن أبي طالب فسيرته كسير الأنبياء والمرسلين." ولكن أيضا عندما تبحث في هذه الكتب, أقصد كتب السير تجد من هذا وذاك ومن متهم بالنصب أو متهم بالتشيع!

وأما عن نظرية المؤامرة, فلماذا تعتقدون بأن معاوية بن أبي سفيان هو صاحب المؤامرة الكبرى وهو أول من بدل سنة الرسول صلى الله عليه وسلم و هو من حذر منه النبي ولا يكون الرواة من بعد معاوية و علي هم من كتبوا هذه السير وألفوا هذه المرويات نكالا بمعاوية وبني أمية وأضمروا في أنفسهم أمرا؟ أنا هنا لا أتهم عليا والعياذ بالله أو أتباعه ولا شيء من هذا القبيل, إنما أتكلم معكم نتيجة ما يقتضيه المنهج العلمي. كيف لكم أن تحكموا ما في قلب معاوية بن أبي سفيان وتتنزّهون عن حكم ما في أنفس أتباع علي بن أبي طالب. أنا هنا لا أحب أن أجامل عواطفكم, إنما أخاطب عقولكم. أسألكم, هل احتمال الكذب وارد من معاوية؟ أظنكم ستقولون نعم وهذا موافق للمنطق فهو غير معصوم وأنا اتفق معكم. ولكن عندما أسألكم هل احتمال الكذب وارد من علي بن أبي طالب؟ أظن بعضكم يتحرّج من الإجابة ولن يجيب! فإن أجاب بعضكم فربما ستجيبون بأن الاحتمال غير وارد. وطبعا ذلك لأنه ورد في كتبنا فضائل علي بن أبي طالب بأن الله ورسوله يحبه و هو يحب الله ورسوله, وهو للنبي صلى الله عليه وسلم كهارون من موسى ولا يبغض علي إلا منافق وما إلى ذلك. نعم أعرف كل هذه الفضائل لأبي الحسن وهو فعلا أهل لذلك, لكن السؤال هل يمكننا أن تثبت هذه المرويات بشكل قطعي ونجزمون بأن النبي صلى الله عليه وسلم قالها؟ مستحيل! لأن المسألة ظنية ومستحيل أن يصل صحة هذه الكتب إلى مستوى القرآن الكريم وأنا بحاجة إلى مستوى القرآن الكريم لأقول عن فلان فئة مؤمنة وفلان فئة باغية, فئة تستحق الجنة وأخرى تستحق النار! أضف إلى ذلك بأن احتمال الكذب من الذين نقلوا هذه المرويات وارد. 

وهذا ينطبق على أبو بكر وعمر وعثمان وعلي إلي معاوية وعمرو وعبدالله بن أبي سلول وأبو جهل. فالإنسان إن لم يتحلى بالعلم والعدل حري أن يتحيز ويتعصب ويناقض نفسه وهو لا يشعر بذلك. فلا يأتيني أحمق لا يدرك ما أكتبه فيتّهمني بأني المز عليا رضي الله عنه وأتنقصه والعياذ بالله! فلا أحد ينكر فضل هذا الإمام وقوته في الحق بناء على مروياتنا إلا مفتون. وأنا إن بنيت رأي على المرويات الموجودة بين أيدينا فإني لا أساوي عليا بمعاوية أبدا, بل إني أحسب أن عليا أفضل منه وذلك إيمانا مني بالتفاضل بين الناس, فالله فضل بعض النبيين على بعض, فالتفضيل فيمن سواهم أكثر. ولكن كوني أفضل عليا أو أحبه أكثر من معاوية لا يعني بأني سأبتعد عن المنهجية العلمية! هل يصح أن نُناقش غير المسلمين سواء من الملاحدة واليهود والنصارى بمرويات المسلمين! أم يجب أن نحاورهم بالعقل. لن تستطيع أن تقنع ملحدا فتقول إن الله موجود والسبب قول الله سبحانه وتعالى ((قل من رب السماوات والأرض قل الله)) فلن يقتنع بذلك لأنه أساسا لا يؤمن بأن القرآن هو كلام الله. فالخطوة الأولى يجب أن تثبت أن القرآن ليس كلام محمد صلى الله عليه وسلم وهكذا في مسائل الاختلاف مع النصارى واليهود وهذا يعلمه كل من له حظ قليل من المنطق. أما إن قلت سنحتكم إلى المرويات التي اتفقنا عليها نحن أهل السنة والشيعة, ولكن هل هذا يكفي؟ أظن بأنه لا يكفي, لأننا قد نتفق على المرويات المتعلقة بعبدالله بن سبأ وأنه فعل كذا وكذا, وبعد ألف سنة نكتشف بأن الذي الشخصية التي اتفقنا عليها شخصية خرافية اخترعها بعضهم! كم حصل في التاريخ لشخصيات مشهورة اتفق الناس على وجودها. فالمسألة ليست في الاتفاق المسألة في الثبوت. الاتفاق فقط يساعدك في تحيز لشخصية ولكن بناء على هذه المرويات الموجودة, ولكن إن كان الاصل غير متفق عليه فكل ما يُبنى عليه فغير حري بأن لا يُتفق عليه.

ومن ادعى التواتر في هذه المرويات فلا يكاد يثبت حديث واحد متواتر (راجع مقالتي: "الحديث المتواتر والتواتر المعنوي) ليس فقط كلامي بل كلام كبار العلماء كذلك وما عليك إلا أن تراجع ما قاله ابن الصلاح صاحب المقدمة في علوم الحديث وابن حبان في هذا الباب. بل إني تعديت أقوال أهل الحديث كما كتبت في مشاركة سابقة, فقلت بأنه لا يمكننا أن نثبت تواتر القرآن الكريم عن طريق القرّاء بشكل قطعي كما بينت في مقالتي: (كلمات في معنى الإيمان) ولكن فقط ادعاءات التواتر الطبقي الذي هو معرض للانتقادات كما ننتقد ادعاءات صلب المسيح عند النصارى بالتواتر الطبقي وأما المرويات وألفاظ القرآن فقط للقراءات المختلفة وحتى هذه القراءات ليس لدينا مرويات تثبت تواترها إلا من توسّع في الحصول على العلم اليقيني بأقل من التواتر, فقالوا ما بمعناه أن ما يغلب على ظنك بأنه صحيح و وقع في قلبك بأنه صحيح فهو يفيد العلم اليقيني فهذا شيء راجع له. فإذا كان كذلك, ما الذي إذا يجعلكم تجزمون بأن هذا على حق وذاك على باطل؟ وكيف تجزمون لهذا بالجنة وذاك تحكمون عليه بالنفاق أو النار. والله لا أعلم أين الانصاف العلمي في هذا! أعرف تماما أن ما كتبته لن يرضي بعض أهل السنة أو الشيعة, ولكني أعرض رأيي عليكم ولا ألزم به أحدا.

علميا لا يستطيع أهل السنة ولا الشيعة أن يثبتوا شيئا مما يفرضونه على غيرهم, فالسنة لا يستطيعون أن يثبتوا فضائل معاوية وكذلك الشيعة لا يستطيعون اثبات مساوئه وأنه ملعون وما إلى ذلك, كل ما يستطيع فعله هؤلاء وهؤلاء, هي بناء نظريات وظنون على روايات غير قطيعة الثبوت وقد تكون أيضا غير قطعية الدلالة! لأن كل ما لدينا مرويات تاريخية لا زمام لها, ومن قرأ دراسات المستشرقين الذين تعمقوا في دراسة التاريخ الاسلامي لعلم أن التضارب في المرويات أكثر بكثير من أن يُحصر, بل إن التضارب في مرويات الصلاة والوضوء وما إلى ذلك كثير فما بالك بمسألة خلاف علي ومعاوية ولم يكن خلاف بين المصلين كما هو الخلاف بين علي ومعاوية. فإن قلت: "وماذا عن حديث ويح عمار تقتله الفئة الباغية" أليس بحديث متواتر! أقول من ادعى التواتر لهذا الحديث لم يسعفه الدليل العلمي بناء على ما ذكرت و بناء على ما كتبته في مقال في "التواتر" ومن ادعى ذلك فلن يستطيع أن يلزم غيره ومن ألزم غيره فهو لم يشم رائحة العلم الحديث. لأن التواتر قد يحتاج عند البعض أن يرويه الـ70 عن 70 عن 70 وهكذا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا غير متوفر. فإن قلت ولكن ماذا تقول في أفعال الصحابة الذين كانوا يقفون في صف عمار ويتّبعونه أينما توجه في المعركة ! ألا يدل بأنه كان مسلما عنده بأن عمار مع الحق وتقتله الفئة الباغية. أقول لك, اترك عنك كل هذه "الدراما" قل لي كم عدد الرواة الذين رووا ذلك, أقصد رواية أن الصحابة والتابعين كانوا يتبعون عمار في المعاركة, هل وصلوا إلى سبعون راويا, أم فقط ثلاثة أو أربعة من الرواة الذين ذكروا هذه الحكايات من غير سند, فإن ذكروا بسند فلا يكاد يخلو أسانيدهم من مقال, فإن خلى السند من مقال فلا يخفى علينا جميعا بأن القلب قد يخفي أمورا لا يعلمه الله, واللبيب بالإشارة يفهم!

أكرر بأني هنا لا أدافع عن معاوية و أتباعه ولا أدافع عن علي وأتباعه اتباعا لهوى في النفس والعياذ بالله, إنما أريد أن أنصح إخواني بأن يكفوا ألسنتهم, فلا يسبوا معاوية ويجعلون من صورته أشبه بصورة فرعون! و "الشرير الأكبر" في أمة محمد بناء على مرويات غير قطعية الثبوت, ولا يدّعون بأن عليا أخطأ لأنه خرج في معركة الجمل أو لأنه لم يبايع أبو بكر الصديق مباشرة وما إلى ذلك فإن كل هذه المرويات بحاجة إلى تمحيص جدي. لأن كل هذه الأمور مبنية على روايات مبنية على الظن, والمسلم العاقل لا يخاطر بدينه على أمر ظني, وخاصة أن هؤلاء عاصروا النبي صلى الله عليه وسلم واحتمال أن النبي كان راضيا عنهم وارد وأنهم قد يدخلون ضمن الذين رضي الله عنهم ورضوا عنه! لا ينبغي أن نُكذّب أهل السنة والجماعة فقط لأن بعض دعاة الحداثة يبثّون في محاضراتهم مرويات لا تصح ولا حتى عند أهل الحديث. قد تقول, إذا لا يمكننا أن نقطع بأي شيء تاريخي, أقول وهو كذلك في هذه الحالة أقصد ما جرى بين علي ومعاوية! نعم نقول: "يغلب على ظننا بأن حصل كذا وكذا" ولكننا لن نستطيع أن نجزم أو نقطع بذلك. ألا تعتبرون بعبدالله بن أبي سلول؟ فهو عندنا زعيم المنافقين وفي الدرك الأسفل من النار وعند قوم آخرين من الصحابة الصالحين بل من أصحاب الجنة, بل عمر بن الخطاب الفاروق, أحد المبشرين بالجنة عندنا, و فاروق هذه الأمة و له من الفضائل ما كتب فيه مجلدات, ولكنه عند قوم زعيم المنافقين والذين سن السنن خلافا وبغضا للنبي صلى الله عليه وسلم!

هذا الاختلاف نتج فقط بسبب اختلاف المرويات عند الفريقين. فنحن نقول رجالنا هم الثقات وأنتم رجالكم كذبة, مروياتنا توافق كتب التاريخ والسير وما إلى ذلك, وهم يردون علينا بمثل ذلك, رجالكم خانوا عهد الله ورسوله وكتموا العلم, ومروياتنا موافق للتاريخ, ولا يشك أحد من الطرفين بأن الحق واحد في حال عبدالله بن أبي سلول أو عمر بن الخطاب, ولكن هل يمكننا بأسلوب علمي غير عاطفي أن نحسم, لا يمكن! لأن الفريقان مختلفان في الأصول والمقدمات, فلا يمكن أن يحصل حوار ذا نتيجة إيجابية. ثم أخي المسلم, تخيلوا معي فقط, ماذا لو كان معاوية بخلاف هذه المرويات, ماذا لو كل هذه المرويات والقصص والتاريخ كلها من تأليف أناس منافقون كانوا يبغضون معاوية فوضعوا هذه المرويات والأخبار ضده لينفروا الناس عنه, ما حالك يوم القيامة وأنت تسمي نفسك الباحث في التاريخ الاسلامي أو العلامة الفهّامة فلان؟ نعم ادرس سيرة معاوية لتتعلم مما روي في هذا الباب، فإن كنت حاكما ولابد فقل على حسب هذه المرويات تكون النتيجة كذا وكذا أما أن تقطع بذلك وتلعنه صباح مساء وأنت لم تحط بالغيب علما فلا. قل وردد ما في كتاب الله: ((تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ)) فالتاريخ لنعتبر, لا لنصدر الأحكام ونحدد مصيرهم وكأن عندنا كتاب من الله ينطق بأسمائهم فيقول فلان في الجنة وفلان في النار, فلان مؤمن وفلان منافق. فلان من خير الناس وفلان من شر الناس.

يكفينا كيف رد الله سبحانه وتعالى مقالة النصارى في عيسى بن مريم, أو مقالة اليهود في عيسى بن مريم هو يعتبر عندهم تواتر طبقي ويعتبرونه تاريخا لا غبار عليه ولكن الله ردها عليهم! واليوم نجد بعض الدارسين الغربيين ينكرون وجود المسيح الموضوع في "الكتاب المقدس كما يسمونه" تاريخيا ولهذا يفرقون بين المسيح التاريخي والمسيح غير التاريخي! لن يغني عنك معرفة الرواة ولا معرفة عددهم إن كنت لا تعلم المصدر الأساسي ثم أحطت بهذا المصدر من كل جوانبه. لن تستطيع أن تجزم إن لم تكن حاضرا, ولعلك تجد اشارة لهذا المعنى في قول الله سبحانه وتعالى: ((وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ)) و في قوله عز و جل: ((وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَىٰ مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ)) وفي قوله: ((تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إن العاقبة للمتق)) فما لم تكن شاهدا وسمعته يكون من النبأ, والنبأ لا يكون إلا في شيء غاب عنك, فإن لم يغب عنك فهو خبر واقرأ كتاب ربك من أول الفاتحة إلى آخر الناس لوجدت ما أقوله لا يشذ والله أعلم.

وأخيرا, ما كتبته في هذه المشاركة يدعم نظريتي التي وضعتها في المدونة من قبل في مقال: "كلمات في معنى الإيمان" وفي مقال: "الفرق بين القرآن والسنة الجزء الثاني" حيث ذكرت فيها بأن المطلوب منا الإيمان! الإيمان بشيء غاب عنا, بشيء لا يمكننا أن نثبته علميا ثبوت قطعي! فلهذا إن أنت آمنت بالله واليوم الآخر وعملت صالحا وآمنت بما في كتاب الله وعملت بمقتضى الإيمان ثم لم تؤمن بمعركة الجمل ولم تؤمن بصفين وعلي ومعاوية فلن يضرك ذلك شيء إن شاء الله. أما الذين يجعلون الإيمان بهؤلاء والوقوف في صفّهم أو ضدهم من صلب الدين ولا يصح إيمانك بغير ذلك, فأولئك أعظموا على الله الفرية! وقالوا بغير علم.  قد يغلوا البعض منهم فيدّعي العصمة لعلي بن أبي طالب وفي المقابل نجد حماقة تقول بأن كلهم عدول وكلهم في الجنة نقطع بذلك ومن لم يقطع بذلك فهو على شفا حفرة من النار! والله المستعان. وكأن الله يبالي بمن هو صاحب الرسول صلى الله عليه وسلم ومن هو ابنه أو بنته ومن هو أهل بيته! ((مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ)) ! الله أعظم وأجل. ألم تقرؤوا في كتاب الله: ((وَنَادَى نُوحٌ رّبّهُ فَقَالَ رَبّ إِنّ ابُنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنّ وَعْدَكَ الْحَقّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ * قَالَ يَنُوحُ إِنّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِـي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنّيَ أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ * قَالَ رَبّ إِنّيَ أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلاّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِيَ أَكُن مّنَ الْخَاسِرِينَ)) , ألم يقل الله سبحانه وتعالى: ((ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا  لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ)). وكلنا يعرف خليل الله, وكيف أن الله أكرمه ولكن بالرغم من ذلك نقرأ في كتاب الله: ((وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِّلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ)) فلم يبالي الله بأب خليله ابراهيم ولا بابن نوح و امرأته و لا امرأة لوط! لا يبالي الله بأصل النبي وهو الأب ولا يبالي بابن النبي وهو الفرع ولا بالصاحبة والزوجة إن هم كفروا بربهم بل ولا يبالي بالنبي إن هو أشرك بالله واستمع لكلام الله: ((وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)) ((وَمَا ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ)) وهذا شيء يسير من لوازم اسم الله "العزيز" ولهذا دائما أنصح إخواني وأخواتي بدراسة أسماء الله الحسنى ومحاولة فهم معاني هذه الأسماء.

أما من كان باحثا في هذه المواضيع ولم يُرد إلا تصنيف الصحابة إلى مسلم ومنافق وما إلى ذلك, فليس له أن يلزم الناس ويصفهم بالحمقى إن هم لم يؤمنوا بما يقول. نعم يمكنه أن يقول: "بناء على هذه المرويات توصلت إلى هذه النتائج أن فلانا أصاب وفلانا أخطأ" ولكن لا يصلح أن يقول هذه المرويات والنتائج تساوي الحقيقة المطلقة. الوصول إلى الحقيقة في مثل هذه الأمور أمر ليس بالسهل. لا تتسرّعوا وتحكموا على مسلم ظلما, سواء كان علي بن أبي طالب أو معاوية أو أي مسلم آخر. فالإنسان لا يصدر الأحكام على الأعيان بل يكف لسانه ويتأدب مع الله ولا ينازعه في شيء من خصائصه. لا تغتروا بما تقرؤونه في الكتب, فإن أصحاب هذه الكتب بشر أمثالكم, يخطؤون ويصيبون, لهم أغراض وعقول ولهم أهواء وهم ضعفاء مثلنا. ولا تغتروا بمن هو مفوّه ويحسن الخطابة أو كلماته شاعرية تدغدغ القلب, فإن كل هذه الأمور لا تغني من الحق شيئا. أعرف لن يعجب كلامي بعض الشباب الذين تأثروا ببعض هؤلاء الدعاة اليوم, ولكني أحب أن أكون منصفا وأن أقول ما خاطري من الذي أظنه حقا ولا أجامل الشباب والدعاة وإن كنت أحبهم, ولا أضيع حق الطرف الآخر وإن كنت لا أحبهم. هذا والله أعلم, رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ

Wednesday, October 1, 2014

تنزيه نبي الله لوط عليه السلام




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أكتب هذه المشاركة لأن أختا لي في موقع تويتر نبهتني على أمر, وهو الصاق الناس للفاحشة باسم لوط, فيقولون لوطي لمن يعمل عمل قوم لوط أو لواط لاسم الفاحشة وأنه أمر منكر, وهناك من يستدل بحديث للإقرار على ذلك. لا أعلم الحديث المقصود لكني في الحقيقة لم أجد حديثا صحيحا ينسب للنبي صلى الله عليه وسلم فيه ذلك, فبحثت عن هذا الحديث المقصود بنية دراسة السند إلا أني لم أجده. فقلت أكتب بشكل عام عن هذا الموضوع, فمن وجد حديثا صحيحا يستخدم فيه الرسول صلى الله عليه وسلم لفظة "لوطي" أو "لواط" فليعلمني. أما الحديث الذي أعرفه فهو في سنن ابن ماجه وهو كالتالي:

حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم حدثنا ابن أبي فديك حدثني ابن أبي حبيبة عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا قال الرجل للرجل يا مخنث فاجلدوه عشرين وإذا قال الرجل للرجل يا لوطي فاجلدوه عشرين" سند الحديث مظلم, أولا فيه ابن أبي حبيبة و هو إبراهيم بن إسماعيل بن أبى حبيبة الأشهلى وهو "ضعيف" كما قال ابن حجر في التقريب, وقال البخاري عنه: "منكر الحديث" و قال الدارقطني: "متروك" وقال النسائي: "ضعيف" و قال عنه يحيى بن معين: "ليس بشيء". ثم إن الحديث فيه داود بن الحصين الذي قال عنه أبو داود: " أحاديثه عن عكرمة مناكير" وهو هنا يحدث عن عكرمة. وقال أبو زرعة: "لين" و قال ابن حجر في التقريب: "ثقة إلا في عكرمة" و قال سفيان بن عيينة: "كنا نتقي حديث داود بن الحصين" و قال أبو حاتم الرازي: "ليس بالقوي". فالحديث ضعيف وكذلك حكم الشيخ الألباني رحمه الله على الحديث و أورده ابن الجوزي رحمه الله في كتاب الموضوعات فلا يصح الاستدلال بهذا الحديث.

الحقيقة هناك كلمات تستخدم بين عوام الناس لكني لا أستخدمها ولا أتقبّلها سواء أجازوها أم لا, مثل قول أحدهم: "لوطي" أو "لواط" وطبعا عندما يقولون لوطي يقصدون من يعمل عمل قوم لوط, واللواط يعني الفاحشة التي كانت منتشرة في قوم لوط. والحقيقة أظن والله أعلم بأن من أشاع ذلك قد أساء إلى نبي الله لوط سواء شعر بذلك أو لم يشعر لأنه نسب أهل الفاحشة إلى لوط عليه السلام. وللأسف طلاب العلم والمشايخ دائما يدعوننا إلى التمسك بالألفاظ الواردة في الكتاب والسنة ولكنهم لا يفعلون ذلك, فتجد في مواقعهم يقولون: "لواط, وما حكم اللوطي"...الخ أين تجدون في كتاب الله تسمية هذه الفاحشة باللواط؟ وأين تجدون في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لوطي أو لواط؟ كل ما وجدته: "عمل قوم لوط".

إننا نلاحظ أثر هذا الخلط في عوام الناس اليوم, لا يكاد أحدنا يسمي ابنه لوط! وذلك لأن الناس ربطوا الفاحشة وأهلها بهذا الاسم! فإن قالوا بأن معنى لاط لامس فأقول لهم إذا قولوا لكل من يلامس أخاه أو زوجته أو أباه لاط به ولم أسمع أحدا يقول ذلك, فلماذا تستخدمونها في هذه الفاحشة بالذات؟ ثم إن قالوا بأن العلماء ذكروا هذه الألفاظ وربطوها بالفاحشة أو فاعلها من غير نكير فلا يرد علينا, لأن العلماء أفعالهم وأقوالهم ليست معصومة وليست من عند الله, إنما من عند أنفسهم. فإن قالوا بأنه ثبت عن ابن عباس فأقول لهم أين ما تدعون؟ إن الرواية التي فيها "لوطي" ضعيفة كما حكم عليه علماؤكم!

من قرأ كتاب "معجم المناهي اللفظية" للشيخ بكر أبو زيد رحمه الله, لوجده منصفا وليس متحيزا لعلماء السلف كما يفعل بعض العلماء اليوم ويتركون الأولى أن يُتحيز له, قال الشيخ رحمه الله: " تبيّن لي بعد استشارة واستخارة ، أن جميع ما قيدته من استدلال استظهرته لا يخلو من حمية للعلماء الذين تتابعوا على ذلك (يعني التعبير بلفظ (اللواط) عن عمل قوم لوط) ، والحمية لنبي الله لوط – عليه السلام – وهو معصوم ، أولى وأحرى ، والله سبحانه وتعالى يقول: ((هل جزاء الإحسان إلا الإحسان))، فكيف ننسب هذه الفعلة الشنعاء: (الفاحشة) إلى نبي الله لوط – عليه السلام – ولو باعتباره ناهياً ، ولو كان لا يخطر ببال مسلم أدنى إساءة إلى لوط عليه السلام؟ ولعلك تجد من آثار هذه النسبة أنَّك لا تجد في الأعلام من اسمه لوط إلا على ندرة ، فهذا "سير أعلام النبلاء" (يقصد كتاب الذهبي المعروف) ليس فيه من اسمه لوط، سوى واحد: أبو مخنف لوط بن يحيى. هذا جميعه أقوله بحثاً لا قطعاً، فليحرره من كان لديه فضل علم زائد على ما ذكر ؛ ليتضح الحق بدليله ، والله المستعان "

ومثل ذلك حصل مع علي بن أبي طالب و الحسن والحسين رضي الله عنهم أجمعين, فإنهم ربطوا هذه الأسماء بالشيعة و الروافض, وبما أن هناك خصام شديد بين أهل السنة والشيعة منذ القدم, انظر إلى تحرج بعض الإخوة عندنا في الخليج وخاصة في السعودية بتسمية أبنائهم بالحسين, بل أنا شخصيا أعلم أحد الإخوة اسمه علي, فقلت له هل ستسمي ابنك الحسن أو الحسين؟ قال: "تريدهم أن يشكوا بي ويتهموني بالتشيع" ومعلوم عند أهل السنة بأن الصحابي علي بن أبي طالب من خيرة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يحب الحسن والحسين بل هو من سماهم! كنت مع بعض الإخوة فكنا نتاذكر الأسماء, فنقول هذا الاسم جميل وهذا قبيح وهكذا, فجاء ذكر الحسين فقال أحد الإخوة بأنه يكره هذا الاسم ‍! فقلت له لا تكره, فالرسول صلى الله عليه وسلم سمّاه الحسين! أتكره اسما اختاره الرسول صلى الله عليه وسلم وأحبه؟ فلم يكن منه إلا وخجل من نفسه. فعن نفسي إن كنت ناصحا إخواني, فأقول لهم عليكم بألفاظ القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة فإنه خير لكم. فإن قال الله عن عمل قوم لوط فاحشة فقولوا فاحشة وهكذا. أسأل الله أن يوفقني وإياكم لكل خير, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

مناماتي - الجزء الثاني




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... كتبت سابقا مشاركة أدوّن فيها مناماتي والتي كانت خاصة بالأنبياء عليهم السلام. هذه المرة أدون مناماتي عن شخصيات معاصرة قرأت لهم أو استمعت لهم, أدونها فقط من باب التسجيل لا أكثر ولا أعلم تفسير ما رأيت. فمن كان عنده علم في تفسير المنامات فلا مانع لدي أن يخبرني بها فإني أستأنس بها. رأيت أحلاما كثيرة عن شخصيات معاصرة لكن سأركز على الدعاة والمشايخ في هذه المشاركة, ولعلي في مشاركات أخرى أكتب عن غيرهم. ملاحظة, ما سأكتبه بين القوسين (.....) سيكون من كلامي أنا تعليقا أو شرحا وليس له علاقة بالمنام. لمن أراد أن يقرأ الجزء الأول من مناماتي فيمكنه ذلك بالضغط هنا

الأول
كنت نائما فسمعت صوتا لم أعرفه ولم أعرف مصدره, فقال لي: "شيوخ الإسلام من السلف خمسة و هم: شيخ الإسلام الحسن البصري, شيخ الإسلام الأوزاعي, شيخ الإسلام الجويني (فهمت بأنه يقصد إمام الحرمين شيخ أبو حامد الغزالي), شيخ الإسلام أبو حامد الغزالي. فعدد خمسة منهم, و كنت أقول في نفسي لم يُلقّب كل واحد منهم بشيخ الاسلام وهم لم يعرفوا بهذا اللقب لا في الماضي ولا في الحاضر. ثم أكمل و قال ومن المعاصرين, سكت قليلا فقال: شيخ الإسلام عدنان ابراهيم! (الدكتور الذي يخطب في النمسا) هنا استغربت لأنه لم يذكر أحدا من المعاصرين غيره! لأني توقعت بأنه سيذكر خمسة كما ذكر خمسة من السلف, واستغربت عدم ذكره لابن تيمية وهو أشهر من عرف بهذا اللقب: "شيخ الإسلام" وانتهى الحلم. (للعلم أنا في واقع الأمر لا أعترف بلقب شيخ الإسلام ولا حجة الإسلام ولا آية الله وما إلى ذلك من ألقاب ولكن يكفي أن يقال من كبار علماء المسلمين)

الثاني
(لهذا المنام قصة, وهو أني قرأت لبعض المشايخ يتّهمون الدكتور عدنان إبراهيم ويصفونه بالزندقة والكذب و غير ذلك, وكنت قبل ذلك استمعت لبعض محاضراته وأعجبت ببعض أطروحاته وأبحاثه, فاحترت في أمر الرجل, لأن من يسبّونه أعتبرهم أصحاب علم فدعوت الله سبحانه وتعالى أن يريني الحق في الدكتور عدنان إبراهيم, أي يريني هل هو إنسان أمين وأهل للثقة أم أنه مخادع وكذاب! فإن كان انسانا خيّرا فليبشرني الله بذلك في منامي ويريني علامة وإن كان غير ذلك فليريني علامة في منامي كي أتحذر منه. سبحان الله في نفس الليلة التي دعوت فيها رأيت الدكتور عدنان إبراهيم في منامي). رأيت فيما يرى النائم, أنني كنت على قارب كبير والدكتور عدنان إبراهيم كان معنا, وأيضا كان هناك كثير من المسلمين وكانوا يرتدون لباس الإحرام وعندهم لحى بيضاء طويلة. بدأ الدكتور عدنان إبراهيم بالحديث وتعليم الناس والكل يستمع إليه وأنا من بينهم, فكان هو الوحيد الذي يتكلم والبقية يستمعون إليه وكأنهم متفقين على كلامه ورضوا به. قلت في نفسي لعل ما أراه الآن من وقوف الدكتور عدنان ابراهيم وتعليمه للناس كأنه بشارة من الله بأنه عالم صادق. وانتهى الحلم.

الثالث
رأيت في منامي الدكتور عدنان إبراهيم و هو يتحدث عن الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش), فقال بأن أبو بكر البغدادي (الذي يعتبر عند داعش خليفتهم) رجل صالح وهو خليفة المسلمين وجيشه الذين معه على الحق...الخ يمدحهم ويثني عليهم. لكني في الحلم قلت لأخي الذي يصغرني بسنتين, إن عدنان ابراهيم هذا متناقض! في محاضرة له يسبه ويشتمه ويسخر منه وفي هذه المحاضرة يمدحه! ثم اكتشفت بأن المحاضرة التي كان يمدح فيها أبو بكر البغدادي كانت قبل محاضراته التي يسب فيها داعش وزعيمهم. فقلت في نفسي لعل السبب في ذلك هو أن المحاضرة التي فيها سب لداعش بعد ان انضم إلى قناة خليجية فاشتروه بأموالهم فأصبح مجبرا لتغيير الحقائق ليس كما كان في السابق. (للعلم في واقع الأمر أنا محسن ظني بالدكتور عدنان إبراهيم ولا أظن أي قناة تستطيع أن تشتريه ولكن هذا ما رأيته) فصرت في شك واحترت بخصوص داعش, هل فعلا ممكن ان يكونوا على حق؟ وانتهى الحلم (للعلم أنا في واقع الأمر أخالف فكر داعش ولا يعجبني أساليبهم).

الرابع
رأيت في ما يرى النائم و كأنني كنت مع مجموعة كبيرة من الناس في إحدى القصور أو البيوت الفخمة الصينية أو اليابانية القديمة (أقصد هذه البيوت التي نراها في المسلسلات والرسوم المتحركة اليابانية القديمة). كان والدي جالس على إحدى الكراسي في البيت وحوله طلاب وشباب كثر وكأنه كان كبيرهم (مثل الإمبراطور ومحاط به الخدم وما إلى ذلك). فجاء الدكتور عدنان إبراهيم وبدأ يناظر أبي في بعض المسائل العلمية وكأنه يفتخر عليه بعلمه, إلا أن أبي كان هادئا وكان يقول لمن حوله, ليس فقط لأنك تعلمت العلوم الطبيعية أو تعلمت العلوم المعروفة عند الغرب واللغة الإنجليزية تكون عالما, فبدأ الدكتور عدنان إبراهيم بسؤال والدي سؤالا لكي يحرجه أمام طلابه, إلا أن أبي أجابه. فقال دعني الآن أسألك سؤالا عن أحد أصغر سور القرآن لنختبر علمك, فسأله عن سورة العصر ولماذا ذكر فيها الصلاة ولكن لم يذكر فيها القبلة أي أين نتجه في صلاتنا ولماذا لم يذكر الركوع والسجود, فمسك عدنان إبراهيم القرآن ويتأمل في السورة إلا أنه ارتبك ولم يعلم لماذا فلم يستطع أن يجيب أبي وهنا خجل الدكتور عدنان إبراهيم من نفسه فأراد أن يردها لوالدي فسأله سؤالا علميا (أو شيء من هذا القبيل) فأجابه أبي وهو يبتسم: "لا أدري" وقال له بأنه إن كان لا يدري فإنه يعترف بذلك ولا يتكبّر, هنا استحى عدنان إبراهيم من نفسه وعرف مكانة أبي وعلمه وأدبه.

جلس الدكتور عدنان إبراهيم بجانب أبي وكأنه أقرّ بعلمه وكأنه صار تلميذا عنده, فقلت لأبي والدكتور عدنان إبراهيم, أنا أستطيع أن أجيب سؤالك حول سورة العصر ولم ذكر الصلاة ولم يذكر القبلة والركوع والسجود (للعلم في واقع الأمر, كلمة الصلاة غير موجودة في سورة العصر لكن كانت موجودة في المنام).قلت أولا القبلة غير مذكورة لأن الله سبحانه وتعالى قال في كتابه: ((وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)) فالإنسان ليس مضطرا أن يصلي إلى جهة معينة والله واسع عليم ثم قلت لهم بأن الصلاة المذكورة في سورة العصر ليس المقصود فيها الصلاة المعروفة لدى المسلمين من قيام وركوع وسجود, إنما المقصود الدعاء وهذا ما يريده الله من عباده, أن يدعونه كل على حسب طريقته فلم يرد الله أن يضيّق على الناس. فاندهش أبي من كلامي ولكنه لم يتكلم, أما الدكتور عدنان إبراهيم فقال لي بأنني مخرف! فابتسمت وقلت سبحان الله أنت آخر انسان عليه أن يقول عني مخرف فالكل ضحك (ذلك لأن في الحلم كان الطلاب الذين كانوا معنا يعرفون عن الدكتور عدنان إبراهيم بأنه يخرف كثيرا, للعلم أنا في حقيقة الأمر لا أعتقد ذلك بل إني أظن بأن معظم كلامه صحيح). وبعد ردي بدأ الدكتور عدنان إبراهيم بقراءة أوراق أعطيتها فيها الإجابة على سؤال والدي وكان ينظر إلى والدي وهو يفكر في إجابتي وكأنه اقتنع بكلامي. وانتهى الحلم.

للعلم في واقع الأمر أظن والله أعلم بأن أبي حفظه الله من كبار العلماء ولا أقول ذلك لأنه أبي, ولكن فعلا حاورته كثيرا في حياتي ولم أجد من يستخدم عقله وحكمته كما يستخدمه والدي, و وجدت عنده إجابات لم أجدها عند أي طالب علم ولا حتى عند كبار العلماء اليوم. بل إن لديه تعليقات لما يكتبه العلماء والمشايخ لم أجد أحسن منها, و هو من الذين استفادوا وعاشوا مع الشيخ الألباني رحمه الله ولكن لا يكاد يعرف بسبب عزلته من الناس. وإني والله أحسبه من الصالحين ومن خيرة عباد الله اليوم ولا أزكي على الله أحدا, فإنه صاحب خلق وسمت وهدوء ولا يتدخل فيما لا يعنيه ولا يسب هذا أو ذاك, بل لم أسمع منه في حياتي قط كلمة قبيحة. بل إن أحد مشايخي الفضلاء والذي كان تلميذ أبي في يوم ما, يقول عنه: "إن رأيته فكأنك ترى أحدا من أصحاب الجنة" فإني أرجو الله أن يطيل عمره ويحسن عمله ويغفر له ذنبه و أن يرضى عنه ويدخله الجنة ويحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

الخامس
رأيت نفسي مع الشيخ المحدث المعروف الألباني رحمه الله والشيخ أبو اسحق الحويني محدث مصر المعاصر حفظه الله وكأننا كنا ندرس علم الحديث, وأعرض عليهم بعض آرائي في هذا العلم الذي كانت نوعا ما تخالفهم. فالشيخ الألباني بدأ بذكر قواعد علم الحديث وما إلى ذلك ونظم شعرا في قواعد الحديث وما إلى ذلك إلا أني فطنت إلى نقطة الضعف عنده فقلت له كذا وكذا إلا أنه لم يقتنع أو كأنه اجاب بأنه هذه النقاط التي ذكرتها لابد منها. ثم أخذ الحويني هذا النظم وأتى بأحسن من نظم الألباني ثم قال لي وله لاشك بأن هذا العلم ليس بكامل وهناك نقاط ضعف ولكني علمت بأن منهج أو شرط الحويني في قبول الرواية المنسوبة للرسول صلى الله عليه وسلم كان أقوى و أوثق, وانتهى الحلم.